قسم القانون في كلية القانون والعلوم السياسية يقيم ندوة ( المنظور النفسي والقانوني للتحرش الجنسي بالأطفال )
29/11/2018
ضمن نشاطاته العلمية والثقافية , أقام قسم القانون ندوته الموسومة ( المنظور النفسي والقانوني للتحرش الجنسي بالأطفال ) . تضمنت الندوة شرح تفصيلي لثلاث محاور : المحور الأول ( الجانب النفسي والاجتماعي للتحرش الجنسي بالأطفال ) بينت من خلاله ( أ.د بشرى عناد مبارك ) التدريسية في قسم الارشاد النفسي والتوجيه التربوي في كلية التربية الأساسية أبعاد هذه الظاهرة من الناحية النفسية والأجتماعية وآثارها الضارة على العلاقات الاجتماعية والسبل الكفيلة بمعالجتها . أما المحور الثاني ( المفهوم القانوني للتحرش الجنسي في قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969 )

ضمن نشاطاته العلمية والثقافية , أقام قسم القانون ندوته الموسومة ( المنظور النفسي والقانوني للتحرش الجنسي بالأطفال ) .

تضمنت الندوة شرح تفصيلي لثلاث محاور :

المحور الأول ( الجانب النفسي والاجتماعي للتحرش الجنسي بالأطفال )

بينت من خلاله ( أ.د بشرى عناد مبارك ) التدريسية في قسم الارشاد النفسي والتوجيه التربوي في كلية التربية الأساسية أبعاد هذه الظاهرة من الناحية النفسية والأجتماعية وآثارها الضارة على العلاقات الاجتماعية والسبل الكفيلة بمعالجتها .

أما المحور الثاني ( المفهوم القانوني للتحرش الجنسي في قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969 )

والذي بين من خلاله ( أ.م عبدالرزاق طلال ) كيف عالج المشرع الجزائي العراقي هذه الجريمة البشعة وآثارها , والمسؤولية القانونية لمرتكبها . كما تحدث (م.م نجاح ابراهيم سبع ) في المحمور الثالث ( عقوبة جرائم الأعتداء الجنسي على الأطفال في التشريع الجزائي العراقي ) كيف تصبح العقوبة رادعا لكل من يرتكب هذا النوع من الجرائم البشعة وضرورة توصية المشرع لتشديد عقوبة هذه الجريمة لما لها من اثر على السلم العام والأمن العام في المجتمع .

وقد أدار الندوة ( أ.م.د أحمد فاضل حسين ) رئيس قسم القانون , وقد خرجت الندوة بمجموعة من التوصيات , منها ضرورة معالجة المشرع الجزائي العراقي لهذه الظاهرة بإقرار قانون خاص بالإعتداء الجنسي على الأطفال وتشديد العقوبة على كل من يرتكب هذا الفعل المشين .

كما وكرم الأستاذ الدكتور ( خليفة ابراهيم عودة التميمي ) عميد كلية القانون والعلوم السياسية التدريسية ( أ.د بشرى عناد مبارك ) من خلال منحها شهادة تقديرية عرفانا لمشاركتها الفاعلة في هذه الندوة .